منوعات

كيف يمكن لمشروعك الإعلامي أن يكُتب له النجاح بلا هذه العناصر!

  • الأحد, أبريل 16th, 2017

مها6666666666666666

أصبح إنشاء وكالة إخبارية أو موقع لمجلة إلكترونية من الأمور المتيسرة والملحّة لكل صحفي أو مواطن صحفي، خاصة في الدول التي لا تضع ضوابطاً وشروطاً صارمة لإنشاء مثل هذه المواقع. المنافسة احتدمت بين أصحاب المواقع الإخبارية وبين المدونين والمواطنين الصحفيين الذين قاموا بانشاء مواقع الكترونية لتوسيع أطر نشاطاتهم الأدبية والثقافية.

بالتالي، أصبح لزاماً على الصحفين من أصحاب المواقع الاخبارية  ان يميزوا مواقعهم عن غيرها بأدوات جاذبة للزوار، لتصبح المنصّة محطة مريحة وممتعة ومفيدة للقراء على مدار الساعة.

لجعل كل ذلك ممكناً يجب التنبه إلى هذه الجزئيات عند العمل على إطلاق موقعكم الخاص.

1- تصميم الموقع: من الأمور الأساسية الجاذبة للزوار والذي من خلاله يستطيع القارئ الإبحار في الموقع ومحتواه. يجب على التصميم أن يراعي نوعية الصور المقدّمة وأشكالها والألوان الأساسية المحببة للعامة وتناسقها، بالإضافة إلى التقسيم المناسب لأقسام الموقع إضافةً للإختصار في المواد المنشورة في الصفحة الرئيسية والأهم عدم جعل الصفحة الرئيسية كصفحة الوفيات في الصحف الورقية ذات الكلام الكثير والصور القليلة والمواد البصرية القليلة.

2- عناوين الاخبار: تعتبر عناوين الاخبار هي العنصر الاساسي للدخول الى النص المكتوب سواءً كان تحقيق أو خبر أو لقاء أو حوار. فاختيارك للعناوين المختصرة الواضحة والجاذبة بنفس الوقت تجبر القارئ على الدخول للنص لمعرفة المزيد. ننصحكم بالاطلاع على قواعد لكتابة مقدمة الخبر الصحفي و كيف تبهر القراء بعناوين فعالة وصادقة.

3- النص الصحفي: هو البحر الذي يغوص به القارىء لمعرفة المزيد مما قرأه من عنوان جاذب وحادث مهم أو تحقيق يستحق القراءة أو حوار شيق. والاعتماد هنا سيكون على احترافية التحرير واستخدام الادوات الصحفية في كتابة الخبر ووضعها في مكانها المناسب فضلاً عن اعتماد اساس التشويق وعلينا أن نميز بين تحرير الصحافة المطبوعة والتحرير الالكتروني. وقد نشرت شبكة الصحفيين الدوليين مقالة حول الفصل بين النموذجين.

4- مواقع التواصل الإجتماعي: أهم الجسور الممتدة ما بين الجمهور وموقعك لنشر المحتوى من خبر وتحقيق أو صورة وفيديو وغيرها. تساعدنا هذه المنصات على التفاعل مع الجمهور ومعرفة توجهاته وما الأخبار التي يستسيغها أو العكس، وأشهرها(فيس بوك، تويتر، انستغرام، يوتيوب، جوجل بلس). كذلك يمكننا استخدام تطبيقات الدردشة كمنصة للتواصل مع الجمهور ونشر المحتوى عن طريق الهواتف والكمبيوترات المحمولة (whatsapp ،wechat ،skype) فضلا عن استخدام تطبيق الدردشة لموقع فيس بوك.

5- الوسائط المتعددة: بعد إكمال الأجزاء الأساسية لإنشاء الوكالة أو الموقع الإخباري يبقى علينا أن ندعمها بالوسائط المتعددة التي أصبحت اليوم في مقدمة العمل الصحفي الرقمي.

6- بعض الأدوات والمواقع الرقمية التي تزيد من جمهورك:

1- يوتيوب: العمل المرئي السهل مشاركته مع الآخرين يضاعف حظوظك لجذب الجمهور ومتابعته لكل ما يصدر عن قناتك على يوتيوب. من الافضل أن ننتج المقاطع المرئية بأنفسنا من خلال كاميرا رقمية أو حتى الهاتف المحمول كتطبيق (StoryMaker) هذا التطبيق الذي يتيح للصحفيين عمل تقارير مرئية بواسطة المحمول وهو من البرامج التي بدأت بالإنتشار ويمكن تحميله على أجهزة أندرويد، ويتيح لنا صناعة مقاطع فيديو لكل قسم موجود في الوكالة.

2- بودكاست (إذاعة أون لاين): ويمكننا عمل إذاعتنا الالكترونية من خلال موقع ساوند كلاود (SoundCloud) بالإضافة إلى مواقع أخرى. ساوند كلاود يعطينا كود مباشر يمكننا لصقه في موقعنا للاستماع لإذاعتنا الخاصة ويمكننا عمل تقارير ونشرة إخبارية وغيرها وبثها للجمهور.

3- انفوجرافيكس: من الأدوات البصرية الملاصقة لصحافة البيانات لعرض الارقام والاحصائيات والنسب بشكل مثير للقارئ لتحولها الى تصاميم صور تسهل من عملية قراءة الأرقام المبعثرة؛ توجد مواقع كثير لتعليمه وشرح آلية عمله.

4- الصور ولا تنحصر فقط على الصورة الصحفية للخبر أو التحقيق بل من الوسائط المتفرعة والتي نستطيع من خلالها نشر تقرير مصور وهو عبارة عن عدة تصور تحاكي واقع ما، أو صور كاريكاتيرية أو غيرها.

أخبار متعلقة